السؤال

منذ شهر تقريبا في آخر أيام الحيض، شعرت بألم شديد في الثدي الأيمن مع وخز في الجهة اليسرى، وألم في الذراع، وتنميل بسيط في اليد، فذهبت إلى الطبيب، وبين لي بأنه شد عضلي، ولكن الألم كان مستمرا، يغيب ساعات قصيرة ثم يعود، وأشعر بألم شديد في العظام في منتصف الصدر، وأعلى الثدي، وأحيانا على جانبي الثديين من أعلى.

عملت تخطيطا للقلب، وكانت النتيجة بأنه سليم -ولله الحمد-، ولكن أخشى أن تكون هناك مشكلة بالثدي، مع أني لم ألحظ أي علامة -ولله الحمد- تشير إلى وجود شيء خطير، ولكني قلقة جدا، والخوف حرمني الراحة، والوسواس يأتيني كلما شعرت بالألم، ويزداد خوفي كلما زادت المدة، فالقلق أثر على حياتي وعلاقتي ببيتي وزوجي.

كما أنني أعاني من التهاب في الأذن، والطبيب أكد لي بأن هناك ثقبا في الأذن، فهل له تأثير على عظام الصدر؟







الاجابة

لا داعي لكل هذه الآلام، وقد يسر الله لنا سبل الشفاء بمنه وكرمه، وهناك طريقة بسيطة للفحص الذاتي للصدر، وعلى الرغم من إصدار المؤسسات المعنية بأمراض الثديين بالبعد عن الفحص الذاتي للثديين، لأنه يزيد التوتر والقلق عند السيدات، إلا أنه يمكنك القيام بذلك أمام المرآة في غرفتك، ويمكن تقسيم الثدي إلى خمسة أجزاء، وهي:

منطقة حلمة الثدي وما حولها، ويتم الفحص بإصبعين من اليد اليسرى للثدي الأيمن، ثم اليد اليمنى للثدي الأيسر، ثم يقسم الثدي إلى أربعة أقسام مثل الدائرة التي تقسم إلى أربعة أقسام، ويتم الفحص بنفس الطريقة، وإذا وجدت أي جسم صلب، يمكنك زيارة طبيبة النساء للفحص، وهناك من الوسائل ما يريح قلبك ويهدئ من روعك، وهو فحص الماموجرام، ثم السونار على الثدي، وهذه الفحوصات يمكنك إجراؤها لزيادة الاطمئنان.

مع العلم أن غدد الثدي أيضا مثل الكتل، فلا تنخدعي بأنسجة الثدي الطبيعية وتظني بأنها أورام، وعموما لكي تطمئني: فإن الأورام في الثدي لا تأتي بالألم، والألم في منطقة الصدر له أسباب كثيرة، منها: ألم العضلات، وألم ضعف الدم، أو الأنيميا، لذلك يجب فحص صورة دم CBC، وبيان هل هناك أنيميا من عدمه، وعمل أشعة عادية على الصدر لبيان حالة الرئتين وحجم القلب بالنسبة لحجم محيط الصدر، وأخذ حقنة فيتامين (د 600000) وحدة دولية؛ لأنه ناقص عند معظم الناس كبارا وصغارا، مع تناول حبوب كالسيوم مرتين يوميا، وشرب المزيد من الحليب والغذاء الصحي، وفي حالة وجود أنيميا؛ يجب أخذ كبسولات مقوية للدم.

كذلك يجب فحص وظائف الغدة الدرقية TSH FreeT4؛ لأن كسل الغدة الدرقية يؤدي إلى الخمول، والكسل، والإمساك، وقلة النشاط والحيوية، وإذا تم تشخيص كسل، فهناك العلاج المناسب لذلك، وهو سهل وميسر -إن شاء الله-.

ثقب طبلة الأذن يحدث نتيجة وجود التهاب مزمن في الأذن أثر على طبلة الأذن، وأدى إلى وجود ثقب بها، وهذا أمر مختلف ولا يؤثر على الحياة العامة، ولا على عظام الصدر أو أي مكان آخر، والمهم هو المحافظة على الأذن من دخول الماء أثناء الاستحمام، وهناك سدادات مصنوعة لهذا الغرض، وعلاج الالتهابات -إن وجدت- حتى لا تمتد إلى أماكن أخرى.