السؤال

أنا متزوجة، ولدي طفلة عمرها ستة أشهر، وأريد طريقة لتنظيم الحمل بشكل طبيعي بمعرفة أيام الإخصاب، فقد أتتني الدورة في اليوم الخامس من شهر يناير، واليوم الخامس من شهر فبراير، وكانت قبل الولادة تأتي كل ثمانية وعشرين يومًا، وأود أن أسال عن حبوب منع الحمل، وعن مضارها، وهل تقوم بتغير أيام الدورة؟

شكرًا لكم.


الإجابــة



بارك الله لك في طفلتك، وأنبتها نباتًا حسنًا، وجعلها قرة عين لكما.

من بين طرق تنظيم الأسرة ما يسمى (safe period) أو الدورة الآمنة، وهو يناسبك إلى حد كبير؛ لأن دورتك الشهرية منتظمة كل 28 يومًا، وفي هذه الدورة المنتظمة فترة الإخصاب أو التبويض تمتد من اليوم الثاني عشر من بداية الدورة وحتى اليوم الثاني والعشرين من الدورة، فإذا كانت دورتك مثلًا خمسة أيام، فيمكن الجماع بدون عازل في الأسبوع الأول، أو يفضل خمسة أيام فقط، ثم يتم استخدام العازل الطبي في فترة الإخصاب والتبويض، وبعد اليوم الثاني والعشرين من الدورة يمكن الجماع بدون عازل مرة أخرى دون الخوف من الحمل، ولكن هذه الطريقة تحتاج إلى تركيز وحرص شديدين، وفي نفس الوقت ليست آمنة بنسبة 100٪ مثلها مثل بعض الوسائل الأخرى.

وهناك وسيلة أخرى، وهي أقراص منع الحمل ذات الهرمون الواحد، والتي تحتوي على هرمون بروجيستيرون فقط، وتؤخذ يوميًا قرص في وقت ثابت، وليكن قبل النوم مساء دون توقف، ومن مميزاتها أنها لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية، وكمية الهرمون فيها قليلة، وأعراضها الجانبية أقل من باقي الحبوب.

الدورة الشهرية تكون أقل في حالة الحبوب، وقد تنعدم عدة شهور في حالة الرضاعة الطبيعية المنتظمة؛ لأن هرمون الحليب يمنع الدورة الشهرية، وتعتبر الرضاعة الطبيعية وسيلة من وسائل تنظيم الأسرة، ولكن قد يحدث الحمل أثناء الرضاعة، حتى بدون دورة، ومن ثم فإن طريقة الرضاعة الطبيعية غير آمنة وحدها في تنظيم الأسرة.

وفقك الله لما فيه الخير.