تعجز بعض النساء عن استشعار ما يريده الرجال ، سواء كان ذلك بنظرة بهمسة أو بلمسة ، وهذا هو سر فشل كثير من الزوجات في الوصول إلى ذروة السعادة الزوجية مع أزوجهن ، بالرغم من أن الأمر لا يحتاج سوي بعض الذكاء في التعامل ، فالرجل مهما زادت درجاته العلمية أو مكانته الاجتماعية يبقي في داخله طفل صغير يحتاج إلى التدليل والاحتواء وذهن يستقبل أفكاره.

وترى اختصاصية العلاقات الزوجية الأمريكية سوزان كامبل أن الزوجة الذكية هي التي تركز جهدها على إبقاء جذوة الحب مشتعلة في قلب زوجها، من خلال جذبه إلى عالمها وتزيين ميولها في نظره، عندما تفعل ذلك يمكنها أن تضمن ازدياد قناعته وتعلقه بها.

فالرجل يعشق ذكاء المرأة ومشاعره تفطر بعد الزواج إذا وجد زوجته لا تتفهم تصرفاته أو تلميحاته ، لذا دائماً ينصح الخبراء الزوجة بأن تشعر شريكها بأنها تحتويه بكل ما فيه من حسنات وعيوب، على ألا تتعمد تكرار ذكر عيوبه أمامه، مع التركيز على الجوانب الإيجابية في شخصيته والعمل على تطويرها لتطغى على الجوانب السلبية الأخرى.

امنحيه الدفء

المرأة الذكية هي الطاقة التي تجعل بداخل شريكها رغبه ولهفة دائما للوصول إلى المنزل بسرعة البرق بعد عناء يوم طويل مرهق من العمل ، ليجد نصفه الحلو الذي يمنحه الدفء والمودة والرحمة ، يقول الله تعالي في سورة الروم ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ).

قد تكونين واحدة ممن لا يجدن فنون التفاعل والاندماج مع زوجك التى تجعلك تواجهين مشاكل في التواصل معه فيما بعد ، ولكن يمكنك التطوير من حواسك الأنثوية بأبسط الطرق ، وأول قواعد الذكاء هي إخفاء عيوبك عن زوجك وهى فرصة للتخلص منها إلى الأبد وستجدين أن تعلقه بكِ سيزيد يوماً بعد يوم ، وإليكِ بعض الأسرار.

ست بيت


* الطهي : لا تحسن معظم فتيات اليوم فنون الطهي ، وإذا كنتِ واحدة منهن ،علمي نفسك بنفسك عن طريق كتب الطبخ ومشاهدة برامج التلفزيون المتخصصة بفنون الطبخ التي لا تخلو أي قناة تليفزيونية منها، واحرصي ألا تذكري أمام زوجك مصادر وصفاتك.

* أعمال منزلية : الأعمال المنزلية تشكل عبئاً على كل زوجة فى السنوات الأولي من الزواج، وإذا كان يربكك تنسيق المنزل وإعداد الطعام وترتيب السفرة قبل وصول زوجك ، عليكِ ألا تشعريه بذلك أبداً، بل اجعلي حجتك انك كنت منهمكة طوال النهار في أمور أخرى.

وحاولي أن تقسمي وقتك ، فمثلاً يمكنك ساعتان صباحاً للطبخ أولاً ثم ترتيب المنزل، ويمكنك الاستفادة بخبرة صديقاتك والمقربات إليكِ ، وأما إذا كنتِ لا تقوين على تنظيم وقتك بالأعمال المنزلية وتحتاجين خادمة فلا داعي لأن تثقلي كاهل زوجك بذلك .

ويمكنك التسبيح بهدف تنظيم وقتك وإنجاز كل مهامك ، هذا ما أكده النبي عليه أفضل الصلاة والسلام عندما قال علي بن أبي طالب للسيدة فاطمة اذهبي إلى رسول اللَّه ، واسأليه أن يعطينا خادماً ليساعدك في أعمال المنزل فذهبت فاطمة إلى الرسول صلي الله عليه وسلم فقال لها : "يا فاطمة أعطيك ما هو خير لكِ من خادم ، ومن الدنيا بما فيها : تكبرين اللَّه بعد كل صلاة أربعاً وثلاثين تكبيرة، وتحمدين اللَّه ثلاثاً وثلاثين تحميدة، وتسبحين اللَّه ثلاثاً وثلاثين تسبيحة، ثم تختمين ذلك بـ(لا إله إلا اللَّه)، وذلك خير لك من الذي أردتِ ومن الدنيا وما فيها، فلزمت صلوات اللَّه عليها هذا التسبيح بعد كل صلاة، ونُسب إليها"

* مصروف البيت : أحد مهام الزوجة هى تنظيم ميزانية البيت بحسب مقدرة الزوج ، ولكن إذا كنتِ مسرفة ولا تجيدين التعامل مع المال تذكري قول الله تعالي فى سورة الإسراء ( إِنَّ المُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً ) ، لذا إذا حاولتِ وفشلتِ فى اتباع ميزانية معتدلة ، اطلبي من زوجك أن يهتم بمصاريف المنزل والتسوق ، وخذي منه فقط حاجتك اليومية ، وركزي على احتياجات المنزل إن كان لا بد لكِ أن تهتمي بذلك.

سحر الأنوثة


* المظهر : احرصي على وضع أكبر قدر من المرايا داخل كل غرفة من المنزل حتى فى الطرقات لتراعي دائما مظهرك ، واحذري أن تكوني زوجة مهملة بنفسك أمام زوجك وخاصة إذا كنتِ من النساء اللآتي لا يعتبرن أن هناك أي ضرورة للاهتمام بهذا الأمر بعد الزواج، بل على العكس اهتمي بنظافتك وأناقتك وإياك أن تستقبلي زوجك بعد عودته من العمل بثياب المطبخ أو برائحة البصل والثوم.

* السيطرة : أكثر الصفات التي تزعج الرجال وتجعلهم يعتقدون أن المرأة تخلت عن أنوثتها هي حب السيطرة ، فإذا كنتِ واحدة إياكِ أن يصل هذا الشعور لزوجك بل عليك أن تشعريه أنه صاحب الأمر والنهي وهو المسيطر الوحيد في البيت وأنك امرأة مسالمة تأخذ بآراء الآخرين ولا تتمسك فقط برأيها ، وتذكري قول الله سبحانه وتعالي ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) سورة النساء.

الغيرة سلاح خطر

* الغيرة : إذا كنتِ امرأة غيورة بطبعك وشعرتِ بهذا الإحساس احرصي ألا تظهري هذه الغيرة أمام زوجك، فلا تتحدثي كثيرا عن الموضوع الذي أثار غيرتك أو أن تذمي المرأة التي تشعرين بالغيرة تجاهها، بل تجاهلي الأمر واشعري زوجك أنك واثقة كثيرا بنفسك ، هذا لا يعنى عدم المبالاة ، فالرجل يحب أن يشعر بغيرتك ولكن بالشكل المعقول المعتدل ، لأن هذا الشعور يرضي غروره ويسعد قلبه ، ولكن احذري فالغيرة سلاح ذو حدين.

إصلاح عيوبك


* الثورة والعصبية : يقول سبحانه وتعالي بسورة آل عمران : ( وَالْكَاظِمِينَ الغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ) ، فإذا كنتِ امرأة عصبية وواجهتِ أحد المواقف المثيرة لأعصابك سواء من زوجك أو من أي شئ آخر ، حاولي السيطرة على نفسك قدر المستطاع وأفرغي طاقتك في مكان آخر بعيدا عن زوجك من دون أن تشعريه بشيء حتى تهدئي وتزول أي آثار على وجهك تشير إلى عصبيتك.

* الصوت المرتفع : إذا كنتِ من ذوات الصوت المرتفع ، احذري من ممارسة هذه العادة السيئة أمام زوجك لأن الرجل لا يحب هذه المرأة ، ويمكن كبح جماحك عن طريق التأني أثناء الحديث والتفكير بما ستقولينه، واشعري نفسك دائما أن هناك من يسمع حديثك وينزعج من صوتك العالي.

* الثرثرة : إذا كان كل من حولك ينعتك " بالـرغاية" والثرثرة أحد طباعك فقللي من كلامك أمام زوجك ولا تحاولي النقاش أو الجدال في مواضيع الآخرين ، اختصري قدر الإمكان أحاديثك أمامه، واتركي رغبتك تلك للوقت الذي تلتقين فيه بصديقاتك.

نشيطة وجميلة

* الكسل : إذا كان الكسل أحد خصالك ، إياك أن تشعري زوجك بذلك ،بل احرصي على أن تشعريه أنك نشيطة تحبين الحركة حتى لو كنت غير ذلك ، فاحرصي مثلا ألا يدخل المنزل وأنت نائمة في الفراش، بل اجعليه يراك منهمكة في أعمال المنزل أو المطبخ ، حتى يعتقد أنك زوجة شعلة من النشاط.

* الروتينية : إذا كنت إنسانة تقليدية وروتينية ، فتأكدي أن الرجال سرعان ما يشعرون بالملل من التكرار ، لذا احرصي على مفاجئة زوجك من آن لآخر بالجديد كنوع من التدليل والتعبير له عن حبك ، على سبيل المثال خصصي له ليله مميزه غير عاديه مليئة بالشموع أوعشاء غير تقليدي تجددي فيه مظهرك ولا تنسي إغراقه بغنج ودلال المرأة الأنثوي .


م/ن