السلام عليكم

أنا سيدة متزوجة، ومنذ أكثر من سبع سنوات يهجر زوجي فراش الزوجية دون أي سبب يذكر. ورغم أنني أصبر على ذلك، ولا أجعله مطية للخصومة بيننا؛ إلا أنني أتأذى كثيرا في أعماقي من سلوكه هذا. وأحيانا كثيرة تلح علي رغبة في أن أمنع نفسي عليه أو في أن أعصيه في بعض الأمر انتقاما لنفسي.
فهل يحل لي أن أفعل شيئا من هذا القبيل؟ وما هم حكم الشرع في سلوكه هذا؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للزوج أن يهجر فراش زوجته لغير مسوغ شرعي كنشوز ونحوه. ويجب عليه إعفافها وإعطاؤها حقها في الفراش، والراجح أن ذلك يكون بحسب حاجتها وطاقته، كما بينا في الفتوى رقم: 8935 .

فإذا كان هجر زوجك للفراش طيلة هذه المدة من غير عذر شرعي، فقد أساء أبلغ الأساءة، وينبغي أن تلتمسي السبب الذي يدعوه إلى ذلك، كما أن عليك أن تصارحيه وتناصحيه بأسلوب طيب، وإن كان ثمة سبب من قبلك فعليك بالسعي في إزالته كترك التزين والتجمل وحسن التبعل.

ولا يجوز أن يكون هذا التصرف من زوجك ومنعه إياك من حقك دافعا لك إلى ما ذكرت من الانتقام منه أو منعه شيئا من حقوقه.

وإذا كنت متضررة بالبقاء معه على هذا الحال فلك الحق في طلب الطلاق، وإن رأيت الصبر عليه فلك ذلك، وعليك بكثرة الدعاء عسى الله تعالى أن ييسر أمرك، ويفرج كربك، ويصلح زوجك.



م//ن