السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوانى واخواتى فى الله

نقدم اليكم ما هو جديد دائما فى علمنا النسائى

وحرصا منا على ان نقدم الاشياء الهامة

فتابعو معى هذا المووضوع المهم والمفيد لكل اسرة ولكل بيت

املين ان يحوز اعجابكم







خلع ورك المولود عند الولادة

إن من الاعتقادات الخاطئة أن سبب خلع الورك لحديثي الولادة ناتج من الآلات المستخدمة أثناء عملية الولادة كحالات الشفط مثلاً، بينما هو مرض شائع لا تخلو منه غرفة عمليات في أي مستشفى في المملكة، ولا يتم اكتشافه إلا عندما يبدأ الطفل في المشي، هذا في حالة الخلع في جهة واحدة، أما عندما يكون في الجهتين فلا يكتشف إلا بعد عمر السنتين، وكلما تقدم الطفل في العمر ازداد العلاج صعوبة، لذا لا ينصح بالعلاج بعد سن الثامنة، وهذا المرض تتدخل فيه عوامل وراثية وعادات اجتماعية، وقد تجد أكثر من طفل مصاب في عائلة واحدة.

أنواعه
هناك نوعان من الخلع الولادي، الخلع الشائع الذي تفوق نسبته 98 في المائة، ويحدث غالباً في الفترات الأخيرة من الحمل، حيث يكون الورك غير مستقر أثناء الحمل مما يسهل حدوث الخلع لاحقاً، والنوع الثاني الخلع المعقد ونسبته ضئيلة جدا، ويحدث في الفترات الأولى من الحمل، وتصاحبه غالباً تشوهات عظمية في الجسم مثل العمود الفقري، الأقدام وغيرها.

نسب حدوثه
نسبة حدوث الخلع الولادي 1000/1من الولادات الطبيعية، ويصيب الإناث أكثر من الذكور بنسبة 1/6، ويحدث عندما يكون الطفل في وضعية الجلوس ورجلاه ممدودتان في رحم الأم، ويكثر في الناحية اليسرى أكثر من الناحية اليمنى، كما يحدث في الجهتين بنسبة 20 في المائة. ويصعب تشخيص الخلع الولادي لأنه لا يسبب ألماً ولا تيبساً في المفصل، ولا يمكن للوالدين اكتشافه إلا بمساعدة الطبيب أو الأشعة الصوتية أو بهما معاً، ويقوم أطباء الأطفال بفحص جميع المواليد في اليوم الأول من الولادة للتأكد من عدم وجود خلع ولادي لمفصل الورك.

90 % من الحالات تحتاج إلى المتابعة
إن 90 في المائة من حالات الخلع الولادي لا تحتاج إلى أكثر من المتابعة وتوجيه الأم بتفادي تمهيد الأم بالطرق الشائعة في مجتمعنا، ووضع حفاضتين بدلاً من واحدة إلى وضع الفخذين في وضع مفتوح، مع فحص الطفل من أسبوع إلى شهر، وقد يحتاج الطفل تحت الأشهر الستة لوضع جهاز عبارة عن أربطة لفتح الفخذين بشكل أكبر لمدة تراوح بين شهرين إلى أربعة أشهر، وبعد ذلك يستخدم الجهاز في أوقات النوم ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، وقد يحتاج إلى الجبس لضمان أن الفخذين مفتوحان بشكل ثابت، وفي الحالات التي لا تنجح هذه الإجراءات معها، فإن العلاج يكون بــ (البنطلون الجبسي) أو إجراء عملية جراحية.

الاكتشاف بعد الشهر السادس
أما الحالات التي تكتشف بين ستة أشهر إلى الـ 18 شهراً من العمر فتحتاج إلى محاولة إرجاع رأس الفخذ إلى التجويف تحت تخدير كامل مع عمل أشعة ملونة للتأكد من فاعلية الإجراء، ومن ثم وضع بنطلون جبسي لمدة ثلاثة أشهر، ويغير الجبس خلال هذه الفترة مرة أخرى تحت التخدير، والتأكد من وضع الورك بالأشعة الملونة مرة أخرى، بعد ذلك يُزال الجبس في العيادة ويتم التأكد من وضعية الورك بالأشعة السينية.

التدخل الجراحي
أما الأطفال فوق الـ 18 شهراً، فالعلاج يتطلب التدخل الجراحي، وقد يتطلب قطعاً في عظمة الحوض أو الفخذ لوضع الورك بشكل جيد، ومن ثم وضع البنطلون الجبسي لمدة ثلاثة أسابيع تقريبا، وفي هذه السن تتفاوت نسب النجاح في رجوع المفصل لشكله الطبيعي ولعدم وجود طرق أخرى ناجحة، فأحياناً علينا قبول النتائج التي نصل إليها من خلال الجراحة في هذه السن.