السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوانى واخواتى فى الله

نقدم اليكم ما هو جديد دائما فى علمنا النسائى

وحرصا منا على ان نقدم الاشياء الهامة

فتابعو معى هذا المووضوع المهم والمفيد لكل اسرة ولكل بيت

املين ان يحوز اعجابكم

حرقان فم المعدة من الاضطرابات الشائعة بين العديد من الأشخاص ومرتبطة باضطرابات عسر الهضم.
وتصبح الشكوى دائمة مع السيدات أثناء فترة الحمل،
وهذا الحرقان ليس ضاراً أو يسبب مشاكل للسيدة الحامل لكنه يسبب آلاماً وعدم الشعور بالراحة.

حرقان فم المعدة :

هو شعور بالحرقان يمتد من أسفل الحنجرة حتى أسفل عضمة الثدي،
وأسبابه تغيرات هرمونية وفسيولوجية بالجسم.
وخلال فترة الحمل تفرز المشيمة هرمون (البروجيستيرون) الذي يرخي عضلات الرحم ،
ويعمل أيضاً هذا الهرمون علي إرخاء الصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة
مما يؤدي إلي ارتجاع الحمض من المعدة للبلعوم
والذي يترجم في النهاية علي الإحساس والشعور بحرقان فم المعدة.


ولا يقف تأثير هرمون البروجيستيرون علي ذلك فحسب
حيث يبطيء من انقباضات المعدة ويصيب عملية الهضم بالكسل والبلادة.
وتزداد أعراضه في الأشهر الأخيرة من الحمل
لأن الجنين يكبر في الحجم ويملأ تجويف البطن مما يبطيء من عملية الإخراج وبالطبع حدوث الارتجاع.


* متى تختفي أعراضه؟

تعاني معظم السيدات الحوامل من حرقان فم المعدة وعسر الهضم
في النصف الثاني من مرحلة الحمل ولا تختفي الأعراض غالباً إلا بعد الولادة.

* علاج حرقان فم المعدة:

لا يمكن تفاديه أو تجنبه بنسبة 100% ولكن تخفيف حدة الأعراض هو العلاج الأكيد :


- تجنب تناول الأطعمة التالية :

• الأطعمة الدسمة .
• الأطعمة الحارة .
• الشيكولاتة .
• المشروبات الحمضية .
• القهوة .
• الكحوليات .

.تناول الأطعمة علي وجبات عديدة وبكميات قليلة.
.. قضم الأطعمة بمقدار ضئيل والمضغ جيداً لها.
..عدم تناول كميات كبيرة من السوائل أثناء تناول الوجبات ولكن فيما بين الوجبات .
والكمية التي يوصي بها للمرأة الحامل من 8 – 10 أكواب.